قصص سكس امهات تعشق الجنس والنيك

6K
Share
Copy the link

قصص سكس امهات تعشق الجنس والنيك مع ابنها المراهق 19 سنه محروم يشوف جسم امه المكنه طياز جباره وبزاز طريه ينيكها ويمتع كسها ساعه كامله باوضاع ساخنه ومثيره جدا علي السرير نازل فيها نيك .

 

قصص سكس محارم نيك امهات شراميط تعشق الجسن وممارسة النيك تتناك من ابنها الصغير تستغل الفرصه هايج علي طيزها الكبيره تمص زبه وتتناك باحتراف .

القصه منقولة.

 

في البداية أحب اعرفكم على أجمل أم في الدنيا القصة كانت من سنتين أمي عندها 44 سنة جسمها نار مشوفتش في جماله كسها دايما دايما منتوف طيزها متوسطة ملفوفة لف بزازها تحنن حلماتها دايما واقفين من زمان من اول ما وعيت علي السكس وأنا مفيش قدامي غيرها ودايما براقبها وهي بتستحمي وهي نايمة وعلي طول بشوفها بتتناك من بابا السرير قدام الباب علي طول بشوفهم من خرم الباب لأنها بتحب تتناك فى إضاءة خفيفة ف بيبقي ظاهر كلها حتي لما مش بشوفهم بسمعهم بتتناك بقيت عارف هي بتتناك امتي بالظبط أوقات 4مرات أو خمس مرات في الأسبوع وعلي طول أحسها هايجة بالمناسبة أمي برا البيت محترمة جدا جدا جدا وملتزمة فوق الوصف بس طبعاً جوا اوضة نومها حاجة تانية أمي بقت تطلب تتناك اكتر وابويا مبقاش مكيفها ومش بيطول زي الأول ويدوب بيدخل زبه مفيش دقيقة وينزل بالمناسبة بابا فعلا زبه صغير أوي عليها هي لجأت أنها تريح نفسها في الحمام وأنا بشوفها من شباك المطبخ وبقت هايجة اكتر من الأول بالمناسبة بابا بينكها نيك تقليدي حتي مش بيسخنها قبل النيك وطبعاً كنت حزين جدآ عليها إزاي واحدة بالجسم ده متتنكش حلو ازاي وبقيت هتجنن وكبرت في دماغي فكرة إني انيك أمي واشبعها وبالفعل بدأت اخطط لكده
نيجي ليا أنا أنا عندي 22 سنة بس جسمي رياضي جدا وزبي كبير ومش ببالغ بس زبي فعلاً أكبر من زب أبويا واتخن واظن أمي نفسها في زب زي ده أمي مبقتش تتناك خالص من أبويا ومقضياها في الحمام لعب ودايما كسها منتوف أمي لما بيكون بابا في الشغل بتنام ب جلابية خفيفة من غير أندر وده طبعاً بواقع خبرتي في مراقبتها من زمان خلاص الهيجان سيطر عليا كليا قولت لازم اجازف لو خسرت عمرها ما هتقول لبابا لأنها بتحبيني جدآ جدآ وهتقاطعني فترة وخلاص لأنها أكيد هتتعامل طبيعي قدام بابا وأخواتي أما لو كسبت فأنا هكسب أجمل كس في الدنيا واللي مشجعني جامد هيجانها وحاجتها للنيك بجد وزبي الكبير اللي أكبر من الزب اللي طول عمرها بتتناك منه بس لازم اخليها تحس بزبي جوا كسها وقررت انفذ خطتي
بابا كان في الشغل وأخواتي نايمين وبابهم مقفول اتسحبت ودخلت اوضتها في إضاءة خفيفة لقيتها متعرية لدرجة أني شايف كسها المنتوف من تحت الجلابية بعد محاولات بحذر قدرت ارفع الجلابية لغاية سرتها أمي نومها تقيل شوية قلعت هدومي وخلاص مفيش مجال للتراجع ودهنت ملين علي زبي عشان يدخل بسرعة وخدت نفسك عميق جدآ وروحت مدخل زبي في كسها مرة واحدة طبعاً صرخت بس كنت كاتم صوتها ب أيدي وهي بتقاوم وأنا شغال نيك جامد واقولها بحبك يا ماما بحبك ونفسي فيكي من زمان نفسي امتعك واشبعك عارف إن بابا مش بيكيفك خليكي معايا وأنا هكيفك وطبعاً هي بتقاوم بس أنا اقوي منها وأنا شغال نيك جامد وبعد حوالي نص ساعة متواصل نزلت في كسها ولقيت زبي لسه واقف كملت نيك والمرة التانيه أطول طبعاً وحسيت أنها هديت المهم خلصت اترميت جنبها وهي مش بتنطق خالص ومدمعة قولتلها أنا بحبك ونفسي فيكي يا ماما فكري مع نفسك لو موافقة مستنيكي بكرة وسبتها وروحت اوضتي صحيت من النوم بعد الظهر علي صوت بابا لقيتها عادي خالص عدي يوم واتنين وأسبوع ومفيش أي حاجة من ناحيتها لحد ما بابا سافر علي شغله تاني يوم صحيت عليها بتقولي بصوت واطي تعالي ورايا الاوضة قومت جري لقيتها قاعد عالسرير وايه اللي أنت عملته وبعد عتاب وشوي كلام حلو مني وافقت مع شوية شروط منها وافقت على الشروط كلها ونكتها أول نيكة بمزاجها اكتشفت إنه كان يوم عيد ميلادها وصلت لكسها الجميل ونكتها ومازلت بنيكها حالياً بنكها يومياً لما بابا يكون في الشغل بروحلها اوضتها لما يكون في البيت بتستني ينام وتجيلي اوضة تانية وانيكها وبعدين تروح اوضتها
بالمناسبة عمرها ما اتناكت من طيزها من بابا ولا مصت زبه أنا بعد شهر واحد معاها قدرت اقنعها ونكتها في طيزها ومصلتي زبي وبقت تحب ده جدآ وبنكها يومياً وممكن مرتين في اليوم طبعاً هي بتهتم بتغذيتي جدآ جدآ وعالحال ده بقالنا سنتين عملنا فيهم كل حاجه تتخيلها المشكلة بقي إن أمي عايزة تقطع علاقتها الجنسية خالص مع بابا وأنا بقولها لأ خليه ينيكك برده عشان مش يشك في حاجة وهي رافضة لحد ما اقنعتها أنها تتناك منه مرة واحدة في الأسبوع بتاع اجازته وباقي الأسبوع بتاعتي أنا وبقينا نتفنن في النيك وساعات وأنا بنيكها في اوضتها بابا متعود يكلمها بالليل التليفون يرن وهيا بتمصلي وتتكلم عادي وساعات بكون بنيكها في كسها أو طيزها وتتكلم عادي
المهم أنا وهي عايشين أجمل علاقة بحبها اوي وبتعشقني
المهم بابا اتوفي من ٣شهور وماما حزينة جدا جدا جدا عليه هي بتحبه جدآ في كل حاجه ما عدا موضوع النيك غير كده كانت بتعشقه طبعاً جوزها
وأكيد أنا زعلان جدآ جدآ عليه
بس ماما لسه قافلة علي نفسها حاولت معاها اكتر من مرة يمكن اساعدها تنسي بس هي رافضة أعمل إيه اسيبها شوية كمان ولا اكمل محاولة معاها يمكن تلين
الجزء الثاني لو لانت وعرفت اعمل معاها علاقة تاني اكيد هنزله

Comments